أخبار الرياضةالكورة الاوروبيةكأس أمم أوروبا

ساوثجيت: العمل مع ساكا حلم.. وقبلت وظيفتي لتحسين كرة القدم الإنجليزية

أشاد المدرب لـ إنجلترا جاريث ساوثجيت، بلاعبي فريقه وعلى وجه التحديد بوكايو ساكا، بعد التأهل ضد سويسرا إلى نصف نهائي كأس أمم أوروبا “كأس أوروبا 2024”.

وتأهلت إنجلترا لنصف النهائي بركلات الترجيح بنتيجة (5-3) ضد المنتخب السويسري ليلة السبت.

وقال ساوثجيت في تصريحاته إلى “بي بي سي”: “أنا فخور جدًا باللاعبين، أعتقد أننا لعبنا بشكل جيد، كان علينا أن ندافع بشكل جيد للغاية كفريق، لقد سببنا لهم مشاكل بالطريقة التي استخدمنا بها الكرة، كنا نشكل تهديدًا كبيرًا مع بوكايو في الجهة اليمنى طوال المباراة”.

وأضاف: “كنا سعداء بالأداء ثم تتأخر وعليك إظهار خصائص أخرى، أظهر اللاعبون مرونتهم ورغبتهم وشخصيتهم وعادوا إلى المباراة، كان من الممكن أن ينتهي الوقت الإضافي في أي من الاتجاهين ورباطة جأش ممتازة، سجلنا كل ركلات الجزاء”.

وتابع: “اعتقدت أن اللاعبين كانوا رائعين، هذا أفضل ما لعبناه، أن نأتي من الخلف ونظهر الشخصية والمرونة التي فعلناها.. الأمر لا يتعلق فقط باللعب بشكل جيد”.

وأشار ساوثجيت إلى شجاعة لاعبه بوكايو ساكا الذي سدد ركلة ترجيح بنجاح بعد ما مر به في يورو 2020 حين أهدر ركلة ترجيح في النهائي الذي خسرته إنجلترا ضد إيطاليا.

وعلّق: “لقد كان بوكايو شجاعًا جدًا، فهو أحد أفضل لاعبينا ولم نكن أبدًا موضع شك في أنه سيقبل تسديد ركلة ترجيح، لكننا جميعًا كنا نعرف ما مر به”.

وأكمل: “أداء رائع ونتيجة هائلة وما زلنا في المنافسة، كان علينا أن نكون في وضع تكتيكي جيد، نحن في الدور قبل النهائي الثالث وهذا يقول الكثير عن المجموعة بأكملها، أعتقد أننا سيطرنا بشكل جيد”.

وعن الفوز بركلات الترجيح، استطرد: “لقد قمنا بالكثير من العمل في هذا الشأن، لقد فزنا بثلاث من أصل أربع ركلات ترجيح الآن، في النهاية يتعين على اللاعبين القيام بذلك وتقديم أداء جيد”.

وأسترسل: “أن يدخل اللاعبون إلى المباراة ويفعلوا ما فعلوه، بالنسبة لشخص مثل بوكايو الذي مر بما مر به من خلال هذا الضغط أمر رائع”.

وشدد: “العمل مع ساكا حلم، إنه فتى رائع، ومحترف جيد، ومن الممتع جدًا التواجد حوله، يقوم بعمل رائع مع الكرة وبدونها، لدينا ثقة كاملة به، لقد كان أداؤه الشامل استثنائيًا للفريق، أحبهم جميعًا ولكن كان عليّ أن أعطيه عناقًا كبيرًا، وأنا أعلم أن هذه التجربة هي التي شكلت شخصيته، لقد عاد أقوى، ولا يزال يتمتع بالمرونة والمحبة”.

وأردف: “كان عليهم جميعًا الدخول إلى هناك وهم لاعبون شباب في مواقف ضغط شديدة ولكننا شعرنا مع اللاعبين الموجودين لدينا على أرض الملعب أنهم الأفضل في تنفيذ ركلات الترجيح”.

وعن منفذي ركلات الجزاء الآخرين، أوضح: “هناك إيفان توني وكول بالمر وجود بيلينجهام وترينت أرنولد الذين كان من الممكن أن يشعروا أن البطولة قد انتهت ولكننا نعرف أنه لاعب استثنائي في تسديد ركلات الجزاء ويتمتع بأعصاب جيدة، لقد ظهروا جميعًا تحت الضغط”.

وعن مشاعره نهاية المباراة، أتم: “لقد قبلت هذه الوظيفة لمحاولة تحسين كرة القدم الإنجليزية، ولإعطائنا ليالٍ كهذه، لا أستطيع أن أنكر أنه عندما تصبح الأمور شخصية، فإن الأمر مؤلم، نحن نواصل منح الناس ذكريات رائعة، سنواصل الاستمتاع بهذه الرحلة”.

المصدر

مقالات ذات صلة