أخبار الرياضةالكورة الاوروبيةكأس أمم أوروبا

زوجة موراتا تشن هجومًا على الصحف الإسبانية بسبب الانتقادات ضده

شنت أليس كامبيلو، زوجة الدولي الإسباني ألفارو موراتا، هجومًا كبيرًا على وسائل الإعلام الإسبانية، بعد أن وصفت وزجها بأنه يعاني من متلازمة الاضطهاد، قبل نصف نهائي كأس أوروبا 2024.

منتخب إسبانيا تفوق على ألمانيا بهدفين مقابل جول، وتأهل إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2024 لملاقاة فرنسا، الليلة الثلاثاء على ملعب أليانز أرينا بمدينة ميونخ الألمانية.

وأثارت مقابلة موراتا بعد مباراة إسبانيا وألمانيا مع الصحف الإسبانية، الضجة، بعدما رد على الانتقادات لمستواه، ووصفها بأنها “مجرد هراء”.

وقال موراتا إن هذه البطولة قد تكون الأخيرة له مع المنتخب الإسباني، بسبب ما يتعرض له من انتقادات وضغوطات كبيرة تؤثر عليه وعلى عائلته.

ووصفت صحيفة “El Confidencial” الإسبانية ألفارو بـ”الطفل الباكي” كما أشارت إلى أنه غير ناضج ولا يصلح أن يكون قائدًا للمنتخب الإسباني، وسلطت الضوء على انتقاد مبابي وبيلينجهام لكنهما لم يفعلا ما فعله لاعب أتلتيكو مدريد.

زوجة موراتا، صاحبة الـ29 عامًا، كتبت عبر حسابها الشخضي على “إنستجرام”: “ما فعلته الصحف الإسبانية يولد المزيد من الكراهية، أكره أن ألعب دور الضحية وأثير المزيد من الجدل، هذا لا يبدو طبيعيًا بالنسبة لي”.

وأضافت: “الشيء الوحيد الذي لا أفهمه الآن، هو كوني اعلامية من قبل، ودرست كثيرًا في مجال الصحافة، وكتابة عنوان مثل هذا عندما تكون إسبانيا على بعد يوم واحد من شارك الدور نصف النهائي، أمر غير طبيعي”.

وأكملت: “شعرت بالذهول أنه بدلًا من تشجيع لاعب في وقت مثل هذا، تكرسون أنفسكم لمحاولة إغراقه.. كيف تعتقدون أن الشخص يستطيع أن يقدم أقصى ما لديه لبلاده عندما يشعر بأن لا أحد يؤمن به؟ ما الذي تريدون منه تحقيقه؟ وما هو السر وراء تلك الأخبار”.

وأشارت: “هؤلاء اللاعبون لديهم آباء وأمهات وزوجات وأبناء يقرأون هذه الفظائع المجانية عبر الصحف، يجب علينا أن نفكر قبل أن نتحدث عن مشاعرنا تجاه ما نقوم به”.

واختتمت: “أكرر. كل شخص حر في أن يقول ما يعتقده، ولكن دون الإساءة للآخرين، إنها مسألة ذوق، ويجب علينا أن نحترم بعضنا البعض”.

المصدر

مقالات ذات صلة